Take a fresh look at your lifestyle.

«تشتري التروماي».. قصة أطرف واقعة نَصْب في تاريخ مصر (صور)

0 7

“هتبيع لنا التروماوي” مقولة مصرية خالدة تشير إلى وجود شكوك على نوايا البائع تصل إلى حد النصب والاحتيال، ولكن هل تعلم ما قصة أشهر عملية نصب في تاريخ مصر؟

تعود أشهر وأطرف واقعة نصب شهدتها مصر قديما، إلى أكثر من 50 عاما، عندما قرر رجل بيع ” التروماي” وهو وسيلة نقل عبر سكك حديدية، لأحد القرويين، مستغلا طيبته وسذاجته.

الواقعة بدأت عندما التقى المحتال ويدعى “رمضان أبو زيد” التقى بالقروي “حفظ الله سليمان” في الترام، وتجاذبا أطراف الحديث، ليعرف المحتال أن الأخير جاء إلى القاهرة بحثا عن العمل بعدما ترك قريته وحمل نقوده لبدء حياة جديدة.

كسب رمضان ثقة الراكب المغترب، الذي أعرب عن انزعاجه من ازدحام الترام، ليبادره رمضان بعرضه قائلا: ” تشتريه؟ “.

وبعد تبادل أطراف الحديث تمكن المحتال من إقناع القروي بشراء التروماي مقابل 200 جنيه فقط، وبالفعل حصل المحتال على النقود من القروي وجعله يوقع على كمبيالة بباقي المبلغ، لشراء تروماي العتبة الخضراء.

وسرعان ما اقتنع المغترب القروي بشراء الترام، وذهبا معا إلى مكتب محامٍ لكتابة عقد بيع الترام مقابل 200 جنيه ودفع جزءء من المبلغ وتعهد بسداد المبلغ المتبقي.

واقتنع الرجل القروي أنه اشترى الترام من صاحبه، وعند ركوب الترام مرة أخرى، ومع نهاية الخط، طلب “حفظ الله” من الكمسري أن يسلمه الإيراد، ليصاب الرجل بالدهشة من طلبه ويشتبك معه ليذهبا معًا إلى قسم الشرطة.

وألقت الشرطة القبض على المحتال رمضان أبوزيد وقضى عامين ونصف العام في السجن، وأصبح نجما على غلاف الصحف.

المحتال رمضان أبوزيد صاحب أشهر واقعة نصب في تاريخ مصر