Take a fresh look at your lifestyle.

بعد واقعة إهمال جثمان مريض كورونا.. إقالة مدير مستشفى المطرية التعليمي وإحالته للتحقيق

0 644

ريم علام

وزيرة الصحة: تشكيل لجنة عليا للتحقيق في الواقعة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المقصرين

الوزارة تتوعد المقصريين بأقصى العقوبات.. وتؤكد على عدم التهاون في حق المرضي

أقالت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مدير مستشفى المطرية التعليمي، لتقصيره في أداء مهام عمله وتخليه عن مسئوليته، وذلك بعد واقعة وفاة مريض سوداني داخل المستشفى في فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنه تم تشكيل لجنة عليا لاستكمال التحقيق معه واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال من يثبت تقصيره في الواقعة.

وتداول مغردون مقطع فيديو صادم لمريض كورونا سوداني يدعى، حامد طاهر ضيفة، أصيب بالتهاب رئوي حاد ما استدعى دخوله لمستشفى المطرية التعليمي، وتوفى بعد نزيف وسط غياب من الأطباء والرعاية الصحية اللازمة.

ومن جانبه، أكد القائم بأعمال السفارة السودانية في القاهرة، خالد إبراهيم الشيخ، استلام جثة المتوفى، وتقديم احتجاج شديد اللهجة لوزارة الصحة المصرية، بسبب الإهمال الذي تعرض له المواطن وجثمانه بعد وفاته.

وأكدت الوزيرة أنه لا تهاون في حق أي مريض في الحصول على الخدمة الطبية، فى ظل سعي الدولة الدائم على توفير أعلي درجات الرعاية الطبية بالمستشفيات، فضلا عن تشديد الرقابة والمتابعة المستمرة من المسئولين بالوزارة من خلال اللجان التفتيشية على جميع المستشفيات ومراجعة أعمال تلك اللجان من خلال وزيرة الصحة والسكان لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه فور وقوع الحادث وجهت الوزيرة بفتح تحقيق عاجل وفوري، حيث كلفت الدكتور محمد فوزي رئيس هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية بتشكيل لجنة عليا للتحقيق في الواقعة، تضم اثنين من الاستشاريين الفنيين بالهيئة وأستاذ قانوني من كلية الحقوق، مؤكدًا أن نتائج التحقيقات سوف تعرض على وزيرة الصحة والسكان، ليتم إحالتها للجهات المختصة.

وأشار مجاهد إلى أن اللجنة المشكلة بقرار وزيرة الصحة والسكان تباشر عملها على قدم وساق لمعرفة ملابسات الواقعة، كاشفا أن التحقيقات المبدئية أظهرت عددا من المخالفات الإدارية والفنية من جانب المستشفى، مؤكدًا أنه جاري تحديد المقصرين وسيتم تقديمهم للجهات المعنية لتوقيع أقصي عقوبة عليهم.