Take a fresh look at your lifestyle.

أرضعتها “مادة كيماوية حارقة”.. الإعدام شنقًا لـ “ربة منزل” قتلت طفلتها من أجل عشيقها

0 76

ريم علام

تجردت أم من كل معاني الإنسانية بعد أن أغواها الشيطان بالتخلص من رضيعتها وطلب الطلاق من زوجها، حتى تتمكن من لم شملها مع عشيقها، مستغلين غياب زوجها للعمل في الخارج.

وقضت المحكمة، الثلاثاء، بالإعدام شنقًا لـ “ربة المنزل” بعد أن أدينت بقتل طفلتها الرضيعة، من خلال إرضاعها مادة كاوية “ماء النار” في محافظة البحيرة.

وعاقبت المحكمة باقي المتهمين في القضية، وهم من أفراد مستوصف طبي، بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ بتهمة التستر على الجريمة، وتزوير أوراق دخول وخروج الطفلة المجني عليها من المستوصف، وإخفاء الأدلة عن جهات التحقيق.

وجرت الواقعة قبل شهور داخل مستوصف طبي، عندما اكتشف طاقم التمريض تدهور الحالة الصحية للطفلة، ووجود آثار تآكل على شفتيها فسارعوا بإبلاغ الطبيب.

وكشفت التحقيقات، أن والدة المجني عليها طلبت من التمريض أن ترضعها، وعقب الانفراد بها أخرجت من طيات ملابسها سرنجة تحوي مادة كاوية “مية نار”، وأرضعت الطفلة المادة الكاوية، وألقت السرنجة في سلة المهملات عقب الانتهاء من جريمتها، ثم تركت المجني عليها للمرضة المختصة في غرفة رعاية حديثي الولادة.

وبينت التحقيقات، أن ”القاتلة كانت ترغب في إقامة دعوى خلع بعد قتل الطفلة؛ لتتزوج من شاب تربطها به علاقة عاطفية، وأنها قتلت ابنتها للتخص من أي شيء يربطها بزوجها“.

وكشفت التحقيقات، أن ”والد الطفلة المجني عليها الذي كان يعمل خارج البلاد، شك في طريقة الوفاة فحرر محضرًا بالواقعة“، وصدر قرار النيابة بانتداب الطب الشرعي الذي أثبت وفاة الطفلة بالمادة الكاوية التي تسببت في فشل وظائف التنفس للمجني عليها، وأدت لوفاتها.

وأفادت التحقيقات، أن أفراد المستوصف الطبي الذي وقعت فيه الجريمة كانوا على علم بالواقعة، وشاهدوا ما حدث عبر كاميرات المراقبة الموجودة في غرفة رعاية الأطفال حديثي الولادة، لكنهم لم يبلغوا عن الواقعة، بعد طلب أهل المتهمة عدم الإبلاغ بحجة عدم فضحها.